منتديات حور تونس - Forum de 7oorTounes

للنساء فقط !Only 4 girls
 
الرئيسيةالرئيسية  بوابة حور تونسبوابة حور تونس  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أزرار التصفّح
 بوابة المنتدى
 المنتدى
 الأعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
 أكسسوارات لتزيين المواضيع
المواضيع الأخيرة
» تصفية على جلابيات سترتش
الأربعاء 10 سبتمبر 2014 - 13:51 من طرف Khadmat

» ضع موقعك بالمقدمة في جوجل وخفض ترتيبه مع ممنون http://www.mmnon.com
الأربعاء 10 سبتمبر 2014 - 13:41 من طرف Khadmat

» كيف تكتشف اذا كان فى بيتك مدمن
الجمعة 20 يونيو 2014 - 9:38 من طرف Khadmat

» كريم ذيل الحصان الاصلي 0532265282 مع الزيت الاصلي طول وكثافه للشعر
الخميس 5 يونيو 2014 - 10:36 من طرف Khadmat

» فساتين تركيه شيك و محتشمه فى نفس الوقت
الثلاثاء 3 يونيو 2014 - 11:23 من طرف asmaa_1980

» دوره مجانية فى فن التعامل مع العملاء – خدمة العملاء
الإثنين 2 يونيو 2014 - 23:02 من طرف Khadmat

» روابط الأخوة الإسلامية على ضوء الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة للشيخ صادق البيضاني
الإثنين 2 يونيو 2014 - 22:47 من طرف Khadmat

» خمور الرماني
الإثنين 2 يونيو 2014 - 22:17 من طرف Khadmat

» كأس العالم
الثلاثاء 13 مايو 2014 - 18:05 من طرف Khadmat

» تعلم البرمجة كما في شركات البرمجة
الخميس 1 مايو 2014 - 22:30 من طرف Khadmat

» فوائد الشوكولا على الجسم
الإثنين 21 أبريل 2014 - 15:53 من طرف سهير82

» نمو إدراك الطفل شهر بعد شهر
الإثنين 21 أبريل 2014 - 15:51 من طرف سهير82

» مكتبة الطبخ تضم أكبر مكتبة تحميل كتب طبخ بروابط مباشرة وسهلة
الأحد 5 مايو 2013 - 18:12 من طرف Rado_info

» المرأة العاملة: امكانية التوفيق بين العمل والعائلة
الخميس 25 أبريل 2013 - 14:24 من طرف dabdouba

» شقق مفروشة للايجار اليومي في تركيا اسطنبول 00905340770416
الإثنين 19 نوفمبر 2012 - 11:22 من طرف سيلينا الاحمد

» سجلي دخولك في الموضوع بحكمة او موعظة
الثلاثاء 18 سبتمبر 2012 - 16:31 من طرف minasimou

» الدليل الجامعي الجديد لسنة 2012
الأربعاء 20 يونيو 2012 - 12:34 من طرف حورية

» كتاب كيف تخطط لحياتك د/صلاح الراشد
الخميس 7 يونيو 2012 - 13:07 من طرف عبدالله محمد عبدالعاطي

» hijab prête à porter
الثلاثاء 22 مايو 2012 - 19:47 من طرف حورية

» اليقين بالله
الثلاثاء 22 مايو 2012 - 19:44 من طرف حورية

صفحتنا على الفايس بوك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
أمهات ثانية تونسية سلسلة للمحجبات الطبخ حورية الخفية كتاب حلويات آرمجيدون تونس robes العلاقة سهرة المطبخ الشعر فساتين 2010 2012 الزوجية يوميات الحديث معلومات تحميل orange
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حورية - 1271
 
Hounayda - 522
 
حورية الإسلام - 383
 
white.angel - 374
 
Snow White - 163
 
سندس - 113
 
أمة الرحمان - 107
 
سهير82 - 100
 
aychoucha - 87
 
أم صفي الرحمن - 77
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
روابط مواقع أخرى
 القرآن الكريم
 نصرة رسول الله
 الإسلام سؤال و جواب
 صيد الفوائد
 الشيخ الدكتور عمر عبدالكافي
خدمات
 كتيّب حصن المسلم
 لوحة المفاتيح العربية
 البحث عن فتاوى
 أوقات الصلاة حسـب الـمدن
 التوقعات الجوية بالمدن
حكم وخواطر
  إذا سمعت تليفونك يرن .. فحتماً هناك إنسان ما يريد ان يتواصل معك ! كذلك اذا سمعت الآذان .. فإن رب جميع البشر ورب كل شيء يريد ان يتواصل معك !! وعلي قدر إهتمامك تكن إستجابتك ♥ لــ د/ إبراهيم الفقي رحمه الله
تصويت
أين تؤدّي صلاتك أثناء الدراسة/العمل ؟
في قاعة مخصصة للصلاة داخل المؤسسة
15%
 15% [ 15 ]
أبحث عن أيّ قاعة فارغة و أصلّي فيها
17%
 17% [ 17 ]
في مكتبي
19%
 19% [ 19 ]
في أقرب مسجد
6%
 6% [ 6 ]
لا أصلّي إلاّ حين أعود للبيت
43%
 43% [ 43 ]
مجموع عدد الأصوات : 100
Total Visits

شاطر | 
 

 تفسير جزء عم : سورة الإنفطار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حورية
الإدارة
الإدارة


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1271
نقاط : 2445
الشّكر : 17
تاريخ التسجيل : 15/10/2009
الموقع : http://7oortounes.ahlamontada.com
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: تفسير جزء عم : سورة الإنفطار   الأحد 30 مايو 2010 - 23:29


تفسير جزء عم
تأليف: الشيخ/ د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار




أنتقل اليوم لنشر تفسير السورة الخامسة في هذا الجزء و هي : سورة الإنفطار
و آياتها : 19

بسم الله الرحمن الرحيم

إذا السماء انفطرت * وإذا الكواكب انتثرت * وإذا الحبار فجرت * وإذا القبور بعثرت *
علمت نفس ما قدمت وأخرت * يأيها الإنسان ما غرك بربك الكريم * الذي خلقك فسواك فعدلك *
في أي صورة ما شاء ركبك * كلا بل تكذبون بالدين * وإن عليكم لحافظين *
كراماً كاتبين * يعلمون ما تفعلون * إن الأبرار لفي نعيم * وإن الفجار لفي جحيم *
يصلونها يوم الدين * وما هم عنها بغائبين * وما أدراك ما يوم الدين *
ثم ما أدراك ما يوم الدين * يوم لا تملك نفس لنفس شيئاً والأمر يومئذ لله .


تفسير جزء عم : سورة النبأ
تفسير جزء عم : سورة النازعات
تفسير جزء عم : سورة عبس
تفسير جزء عم : سورة التكوير





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://7oortounes.ahlamontada.com
حورية
الإدارة
الإدارة


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1271
نقاط : 2445
الشّكر : 17
تاريخ التسجيل : 15/10/2009
الموقع : http://7oortounes.ahlamontada.com
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: تفسير جزء عم : سورة الإنفطار   الأحد 30 مايو 2010 - 23:38

فيما يلي تفسير الآيات من 1 إلى 5 :

1- قوله تعالى : {إذا السماء انفطرت} ؛ أي : إذا انشقت السماء ، كما قال تعالى:{إذا السماء انشقت} [الانشقاق : 1] ، وغيرها .

2- قوله تعالى : {وإذا الكواكب انتثرت} ؛ أي وإذا كواكب السماء ، وهي نجومها، تساقطت وتفرقت([1]) .

([1]) جاء فعل "انفطرت" و "انتثرت" ماضيان مبنيان للفاعل ، والحدث في المستقبل ، للدلالة على تحقق الوقوع ، كما جاءا على صيغة المطاوعة ؛ أي : فطرته فانفطر ، ونثرته فانتثر ، وفيه دلالة على إيجاد هذا الحدث فيهما ومطاوعتهما وإجابتهما لهذا المطلوب منهما ، فكأنه بقوة صيغة المفعول ؛ أي : الذي فعل به بغير أردته فاستجاب لذلك ، والله أعلم .

3- قوله تعالى : {وإذا البحار فجرت} ؛ أي : وإذا هذه البحار العظيمة قد فتح بعضها على بعض فصارت بحراً واحداً ممتلئا([2]) .

([2]) فسر السلف لتفجير بهذا المذكور ، ورد ذلك عن ابن عباس من طريق علي بن أبي طلحة ، وقتادة من طريق سعيد ، والحسن من طريق معمر ، والكلبي من طريق معمر .
والتفجير : فتح بعضها على بعض ، وزاد الحسن في تفسيره : "فذهب ماؤها" ، وهي تحتمل أنه ذهب من مكانه إلى غيره ، وهذا واضح ، ويحتمل أنه أراد ذهب الماء بالكلية ، وهذا
المعنى لا تعطيه اللفظة من مدلولها ، ولو كان مراده هذا فإنه يمكن أن يقبل على باب التوسع في التفسير ؛ لأن هذه الحالة التي ذكرها ستصير للبحار ، على ما مر في تفسير التسجير ، فيقبل هنا من باب التجوز، وتفسير الكلبي بأنها "ملئت" تفسير باللازم ؛ أي : من لازم فتح بعضها على بعض أن تمتلئ . والله أعلم .

ومما ينبغي الإشارة إليه هنا : أن الكلبي هنا يفسر وليس راوياً ، فلا يقال : لا يقبل تفسيره، لأنه كذاب ، وفعليك أن تفرق بين رأيه إذ هو محتمل مقبول من التفسير ، وبين روايته التي فيها التضعيف وعدم القبول .

4- قوله تعالى : {وإذا القبور بعثرت} ؛ أي : وإذا القبور التي دفن بها الموتى أثيرت وقلبت، فجعل أعلاها أسفلها ، فخرج ما بها([3]) .

([3]) قال ابن عباس من طريق علي بن أبي طلحة : بحثت .
وقد ذكر بعض المفسرين المتأخرين أن هذه اللفظة يجوز أن تكون من باب النحت ؛ أي : أن أصلها من كلمتين ، فنحت منهما هذه اللفظة ، كالبسملة المنحوتة من "بسم الله" ، وقالوا أصلها من : بعث وأثار ، وقال آخرون أصلها ك بعث ، وضمت إليها الراء (انظر : التحرير والتنوير) ، وهذه الأقوال لا داعي لها ما دام للفظة معنى معروف في لغة العرب ، وليس لها مستند لغوي سوى التخمين والاشتباه . يلاحظ أن الفعلين : "فجرت" و "بعثرت" جاءا ماضيين كسابقيهما ، غير أنهما اختلف عنهما بمجيئهما على صيغة المفعول اهتماماً بالحدث ذاته دون فاعله ، والله أعلم .

5- قوله تعالى : {علمت نفس ما قدمت وأخرت} ؛ أي : علمت كل نفس الذي عملته من أعمال الخير والشر ، والذي لم تعلمه منهما([4]) .

([4]) هذا جواب إلا في الآيات الأربع السابقة ، والقول في هذا الجواب كالقول في قوله تعالى : {علمت نفس ما احضرت } في سورة التكوير . وقد اتفق السلف في تفسير المقدم والمؤخر على أنه العمل ، واختلفت عباراتهم فيه على أقوال :

الأول : علمت ما قدمت من عمل صالح ، وما أخرت من سنة يعمل بها بعد موتها ، وهو قول محمد بن كعب القرظي .
الثاني : ما قدمت من الفرائض ، وما أخرت من الفرائض فضيعتها ، وهو قول ابن عباس من طريق العوفي ، وعكرمة من طريق سعيد بن مسروق ، وقتادة من طريق معمر وسعيد ، وابن زيد .
الثالث : ما قدمت من خير أو شر ، وما أخرت من خير أو شر ، وهو قول إبراهيم التيمي من طريق العوام .

ورجح الطبري القول الأول ، فقال : "وإنما اخترنا القول الذي ذكرناه ؛ لأن كل ما عمل العبد من خير أو شر ، فهو مما قدمه ، وأن ما ضيع من حق الله عليه وفرط فيه فلم يعمله ، فهو ما قد قدم من شر ، وليس ذلك مما أخر من العمل : لأن العمل هو ما عمله ، فأما ما لم يعمله ، فإنما هو سيئة قدمها، فلذلك قلنا : ما أخر هو ما سنه من سنة حسنة وسيئة مما إذا عمل به العامل ، كان له مثل أجر العامل بها أو وزره" .
ولو حُمل المعنى على العموم ، لكان وجهاً أوفق ، ويكون المؤخر بمعنى المتروك مما لم يعمل به ، وتكون السنة التي يعمل بها بعده داخلة فيما قدم ، وهذا يعني أن هذه التفاسير السلفية أمثلة العمل مقدم وآخر مؤخر ، وأعمها قول إبراهيم التيمي ، وليس بين هذا الأقوال على هذا السبيل تعارض، بل هي راجعة إلى معنى واحد وهو العموم ، والله أعلم .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://7oortounes.ahlamontada.com
حورية
الإدارة
الإدارة


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1271
نقاط : 2445
الشّكر : 17
تاريخ التسجيل : 15/10/2009
الموقع : http://7oortounes.ahlamontada.com
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: تفسير جزء عم : سورة الإنفطار   الإثنين 23 أغسطس 2010 - 9:55

فيما يلي تفسير الآيات من 6 إلى19 :

6- قوله تعالى : {يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم } ؛ أي : يا أيها الإنسان الكافر([1])،
أي شيء سول لك وجعلك تخالف أمر ربك الذي أوجدك وربّاك بنعمه ، ولم يعاجلك بعقوبته بكرمه ؟ ، سول لك جهلك ، أو شيطانك([2]) ؟‍‍!

([1]) لفظ الإنسان في القرآن المكي يطلق على الكافر في الغلاب ، والخطاب في مثل هذا يشمل من اتصف به من المسلمين قياساً ، وإن كان أصل نزوله في الكافر ، والله أعلم .

(
[2]) ورد عن عمر وابنه عبد الله وابن عباس والربيع بن خثيم : غره جهله (تفسير ابن كثير) ، وعن قتادة: شيء ما غر ابن آدم : هذا العدو المسلط .


7- قوله تعالى : {الذي خلقك فسواك فعدلك} ؛ أي : ربك الكريم : الذي أوجدك من العدم ، فجعل خلقك سوياً قويماً لا خلل فيه ، وجعله متناسباً في الخلق يدان ورجلان وعينان .. إلخ ، وكل في مكانه المناسب له .

8- قوله تعالى : {في أي صورة ما شاء ركبك} ؛ أي : جمع خلقك في شكل خاص بك، مائل في الشبه إلى أم أو أب و عم أو خال أو غيرهم([3]
) .

([3]) هذا قول مجاهد من طريق ابن أبي نجيح ، وقد جعله عكرمة من طريق أبي رجاء ،
وأبو صالح من طريق إسماعيل على معنى آخر ، وهو : إن شاء في صورة كلب ، وإن شاء في صورة حمار ، وكأنه على قولهم بيان للطف الله بالعبد أن خلقه مستقيماً معتدلاً متناسب الأعضاء ، وأبعده عن هذه الصور التي هو قادر على أن يخلقه مثلها .


9- قوله تعالى : {كلا بل تكذبون بادين} هذا خطاب للكفار ، والمعنى : ليس الأمر كما تظنون يا من اغتررتم بجهلكم فكفرتم بربكم ، ولكن أنتم تكذبون بيوم الجزاء والحساب، ولا تصدقون به ، فتعملون له([4]) .

([4]) في مجيء الفعل "تكذبون" مضارعاً ، إشعار بتجدد تكذيبهم وتكرر وقوعه منهم .

10- قوله تعالى : {وإن عليكم لحافظين} ؛ أي : وإن عليكم حفظة من الملائكة يرقبون أعمالكم ويسجلونها عليكم([5]) .

([5]) أكدت هذه الجملة بثلاث مؤكدات : إن ، واللام ، والجملة الاسمية . وقد الجار والمجرور "عليكم" الذي يعود إليهم – للاهتمام به ؛ لأنهم الذين من أجلهم سبق الكلام . وفي حرف "على" ما يفيد التسلط والمراقبة من الحفظة .


11- 12- قوله تعالى : {كراماً كاتبين * يعلمون ما تفعلون} ؛ أي : هؤلاء الحفظة من الملائكة شرفاء أمناء يحفظون بالتدوين والكتابة أعمالكم كلها التي يسر الله لهم أن يطلعوا عليها، فلا يزيدون فيها ، ولا ينقصون .

13- قوله تعالى : {إن الإبرار لفي نعيم } ؛ أي : إن الذين اتصفوا بكثرة الطاعات يحيط بهم التنعم الدائم الذي لا يزول ، وهو نعيم الجنة .

14- قوله تعالى : {وإن الفجار لفي جحيم} ؛ أي : وإن الذين شقوا ستر الدين بالكفر، وفجروا في أعمالهم ، وكفروا بالبعث ، يحيط بهم عذاب النار ، ويخلدون فيها بسبب كفرهم .

15- قوله تعالى : {يصلونها يوم الدين} ؛ أي : يدخلونها فتحرقهم بحرها وتشويهم في ذلك اليوم العظيم : يوم الجزاء والحساب .

16- قوله تعالى {وما هم عنها بغائبين} ؛ أي : هم خالدون فيها أبد الآباد([6]
) ؛ كما قال تعالى : {وما هم بخرجين من النار} [البقرة : 167] .

([6]) جاءت الجملة الاسمية منفية للدلالة على ثبوت هذا النفي واستمراره ؛ أي : هم لا يغيبون أبداً عن النار، بل يلازمونها ملازمة دائمة . والباء في "بغائبين" فيها تأكيد لهذا النفي ، وقدم الجار والمجرور للاهتمام بالمصير الذي يصيرون إليه ، وهو النار .

17-18- قوله تعالى : {وما أدراك ما يوم الدين * ثم ما أدراك ما يوم الدين} ؛ أي : أي شيء تعلم عن يوم الجزاء والحساب ، ذلك اليوم العظيم([7]
) ؟ ، وكرر الاستفهام لتهويل أمر هذا اليوم وتعظيمه([8]) .

([7]) روى على بن أبي طلحة عن ابن عباس ، قال : يوم الدين من أسماء يوم القيامة ، عظمه الله وحذره عباده .

(
[8]) روى سعيد بن أبي عروبة عن قتادة ، قال : "قوله : {وما أدراك ما يوم الدين} تعظيماً ليوم القيامة، يوم تدان فيه الناس بأعمالهم" .


19- قوله تعالى : {يوم لا تملك نفس لنفس شيئاً والأمر يومئذ لله} . هذا بيان لذلك اليوم ؛ أي : ذلك اليوم هو يوم لا يستطيع أن ينفع أحد من البشر غيره ، فبطل كل ملك وأمر، وصار الأمر والإذن كله لله وحده([9]
) ، كما قال تعالى : {لمن الملك اليوم لله الواحد القاهر}([10]) [غافر : 16]

(
[9]) روى معمر عن قتادة ، قال : ليس ثم أحد يومئذ يقضي شيئاً ، ولا يصنع شيئاً ، إلا رب العالمين" . وعن سعيد بن أبي عروبة عنه ، قال : "والأمر – والله – اليوم لله ، ولكن يومئذ لا ينازعه أحدا" .

(
[10]) هذه الآية من التفسيرات القرآنية الصريحة التي وقعت جواباً لسؤال سابق لها . وهذا النوع من تفسير القرآن بالقرآن حجة بلا إشكال ، والله أعلم .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://7oortounes.ahlamontada.com
 
تفسير جزء عم : سورة الإنفطار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حور تونس - Forum de 7oorTounes :: القسم الديني :: علوم القرآن-
انتقل الى: